يزن

يزن

اسمحوا لي أن أبدأ أولاً بالشكر الجزيل للمسار، وحتى إن كان هذا لن يعطي الحق الكاف لما يستحقونه من شكر. بدأت قصتي مع المسار من حوالي 6 سنوات حين تم تشخيص يزن على عمر الثلاث سنوات بدرجة بسيطة من طيف التوحد. تلقى يزن بعد ذلك خدمات متعددة في المسار ابتداءً من جلسات علاج النطق واللغة والعلاج الوظيفي والتدخل المبكر، وانتقل بعدها إلى قسم المدرسة في المسار. تم بعد ذلك دمج يزن بشكل جزئي في إحدى مدارس التعليم العام مع زيادة ساعات دوامه بشكل تدريجي حتى أصبح الآن طالباً بدوام كامل في تلك المدرسة مع المتابعة المتواصلة من قبل المسار.

إنني أومن بحق أن للمسار تأثير إيجابي طويل الأمد على يزن. لقد كنا دائماً راضيين عن مستوى الجلسات العلاجية المقدمة والمتابعة الأكاديمية التي يتلقاها يزن في المسار. والأهم من ذلك، أن تقدم يزن يبدو مستمراً الان، ولا يوقفه شيء. لذلك سنبقى شاكرين للمسار وللنشاطات اللامنهجية التي ساعدته على أن يصبح الطفل الذي نراه الآن، وسنفكر دوماً في المسار بكل الحب.

ولأنه لا يوجد أي كلمات أخرى قد تعبر عن امتناني، فلا يسعني إلا أن أقول شكراً جزيلاً.

بكل المحبة والتقدير العميق

 - والد يزن